Sunday, February 15, 2009

في الصالون:)

في الايام القليلة الماضية وخلال اجازة منتصف العام رفعت شعار هام جدا وهو (ولجسدك عليك حق) لحملة خاصة في المحافظة على صحتي ولكن للأسف دائما نقارن اهمية المحافظة على الجسم السليم بباقي الأنشطة وفيثقل ميزان كل نشاط ويطيش كل مشروع في كفة المحافظة على الصحة،ولكن بعد اصرار وعزيمة ومرواغة لذاتي وطريقة تفكيري قررت ان اعمل اشتراك حمام زيت في الصالون :)
بعد المرة الاولى والتي يجب ان يكون بينها وبين كل جلسة ثلاث ايام صرت اشتاق لهذا النشاط واصبحت نفسي تهفو لهذا المكان واصبحت استمتع برحلة الذها والإياب والتي كنت استثقل مجرد التفكير بها مع انها تقريبا ثماني دقائق من موقف منزلنا إلى موقف الصالون
الشاهد ان المتعة لم تكن فقط بمساج الراس او التلذذ بكمية الكاكاو التي تصاحبني في كل جلسة(ويقولون محافظة على الصحة) الممتع فعلا هناك هي جلساتي الراقية الرائعة التي كنت استعرض فيها حركات وسكنات حدثت هنا وهناك وكيف كان لها الكثير من التاثيرات مع استاذي الفاضل محمد احمد الراشد...
الراشد وبالصالون؟!!!!!!!
اني لأاعجب من نفسي اكثر من تعجبك قارئ كلماتي
فعلا انتهيت من سلسة استراتيجيات الحركة الحيوية ذات الأجزاء الثمانية هناك وتنقلت ما بين نفضات ونبضات ومنظومات وولاداة وعوامل للتحريك وكتل وقيادات واستنباطات رائعة هناك :)
عشت تلك اللحظات ما بين دمعة فرحة وحمد لفهم جديد او إلهام بعد طول تأمل،انعزال كلي عن اصوات النساء والفلبينيات العاملات وطفل هنا يصيح وآخر يركض تتوافق صوت جريانه مع نبضات قلبي المتسارعة في محاولاتي اللاهثة في القفز بين الأزمنة والعصور ورصد صور هذه الكلمات
تجربة فعلا فريدة من نوعها دفعتي للاستمرار فبدات بإعادة قراءة لكتاب منهجية التربية الدعوية للراشد من جديد في ذلك المكان،والذي اكتشفت من خلاله ان متعتي بالقراءة ذاتها لا يحدها مكان ولا زمان ولا حال وهيئة
قارئ كلماتي
امسك كتابك ولا تقلل من شان دقائق خمس تقضيها بانتظار لدكتور في عيادة
امسك كتابك ولا تتعلل بضرورة البحث عن مكان هادئ
امسك كتابة ولا تقل لست في المود او في المزاج
كتابك كفيل بان يخرجك من كل هذه الأجواء الى فضاء تشعر معه انك في هذا الكون
فقط
انت والكتاب :)

10 comments:

مركبنا said...

في الصالون
او الاشارة
او في المساوصف

ائما اصحب معي احد صديقي العزيز
وهو الكتاب

نعم لصحبة الكتاب في كل مكان وزمان
بوركتي اخيتي

أخبار الاتحاد said...

فعلاً، القراءة من أروع الهوايات
شكرًا لتعزيزها بنا
وتعريفنا بأماكن مبتكرة لممارستها

حلاقي الباكستاني ليس عنده دور
ربما بسببه موقعه
وربما بسبب مواعيدي ذهابي له :)

مع أطيب التمنيات للجميع
بهوايات نافعة ومفيدة
وشكرًا للمدونة النافعة والمفيدة

أخبار الاتحاد said...

-

in6elakah said...

حياك الله اخيتي مركبنا

فعلا يجب ان لا تخلو حقيبة سيدة من كتاب:)

حياكم الله
اخبار الاتحاد
شرفتونا
أي مكان اكيد سيكون مناسب لقراءة كتاب
خصاة إذا كان الكتاب ممتع وفي مجال اهتمامكم

بوركتم

مستعدة said...

مدونة جميلة اكتشفتها للتو :)

بارك الله فيكِ على هذا السرد الطيب للموضوع..

in6elakah said...

حياك الله اختنا مستعده
مرورك وقرائتك تشرفنا

وعوديها :)

المنبر الكويتي said...

في البداية أثني على هذا التألق في كتابة البوست في هذه المدونة المباركة


قرأت أكثر من مره لاستاذك واستاذي محمد أحمد الراشد قولة جميلة جدا وهي
( نعم الشباب , شباب الخليج لو كانوا يقرؤون)

فبالفعل القراءه تضيف لي شخصا عمرا ضعف عمري الحالي !

تحياتي وننتظر جديدك :)

رائد النهضه said...

فعلا القراءة شيء جميل جدا

وعلى الرغم من أني قارئ جيد الا اني لا أعرف القراءة الا عندما يكون بجانبي ورقة وقلم

وشخصيا اخصص ساعتين يوميا للقراءة

ولكني لا اعرف قراءة الخمس دقائق ولا أستطيع الاستيعاب معها

انا اغبطك على هذه النعمة

MoRooJiA said...

لو كل واحد من امتنا يقرا جان وايد بلاوي بالمجتمع قلت لان راح اتكون هناك ثقافه ..:)

احلى صدييق الكتاب :)

ضوء المطر said...

حلو ،،، خوووش كتاب وخووش نصيحة
أحب القراءة وأحب اللي يقرون
:)